المملكة تدخل المنافسة في سوق ينتج 2,5 تريليون دولار     عائدات الخمور صامدة رغم الجائحة     إسرائيل تعلن توقيع اتفاقيات الطيران مع المغرب     التجاري للوساطة تتكلف بنشاط البورصة الإلكترونية لشركة وفا للبورصة     التجاري للوساطة تتكلف بنشاط البورصة الإلكترونية لشركة وفا للبورصة     ثمار الاعتراف الأمريكي..بولونيا تستعد للاستثمار في الصحراء المغربية     "لارام" تعلن عن إطلاق خط مباشر بين الداخلة وباريس     تفاصيل مثيرة عن الاستثمارات الأمريكية بالصحراء المغربية     حامل مشروع أو مقاولة صغرى منشأة منذ أقل من 5 سنوات .. أنا معاك (فيديو)     فرص عمل : السفارة الأمريكية في المغرب تُعلن عن عدة وظائف في قنصليتها بالدار البيضاء     ستوفر 8300 فرصة عمل .. التوقيع على إنشاء أربعة مصانع جديدة في قطاع السيارات بالمغرب     الزيادة في أسعار السجائر .. هدية حكومة العثماني للمدخنين المغاربة بمناسبة العام الجديد (وثيقة)     بورصة الدار البيضاء تستهل تداولاتها على انخفاض طفيف     ماء المائدة أمان غرب يحصل على شهادة الإيزو     الرباط..البنك الدولي يدخل على خط مخطط للتنمية المستدامة للساحل     صفّارة إنذار..هذه مؤشرات خنق كورونا للإقتصاد الوطني     منتدى عالمي يفتتح قطبا جديدا له في الصحراء المغربية     برید المغرب یصدر طابعا بریدیا بمناسبة الذكرى العاشرة لتأسیس البرید بنك     مؤسسة الرعاية التجاري وفا بنك تحلل خصوصيات الثقافة اليهودية المغربية     متى يستعيد قطاع الطيران عافيته بعد سنة من الكساد    

سياسية » الايام 24

خيارات الجزائر وجنوب أفريقيا في التعامل مع قضية الصحراء عقب الاعتراف الأمريكي

المعطيات الأخيرة التي حقق فيها المغرب مكاسب كبيرة في ملف وحدته الترابية، دفعت كل من الجزائر وجنوب أفريقيا أكبر الداعمين لجبهة البوليساريو، إلى عقد اجتماع، الثلاثاء، من أجل إعادة ترتيب أوراقهما، لبحث عن خيارات بديلة، للتعامل مستقبلا مع تطورات النزاع المفتعل حول قضية الصحراء المغربية.

 

زيارة وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، إلى جنوب إفريقيا، تهدف من خلالها الجارة الشرقية للمملكة، إلى إعادة فتح قنوات التواصل والتنسيق مع حليفتها جنوب إفريقيا، والبحث عن خيارات للتعامل مع التطورات التي شهدتها قضية الصحراء المغربية، خاصة أن البلدان يتقاسمان الهاجس نفسه المتعلق بالدفاع عن أطروحة “البوليساريو”.

 

فكل المؤشرات تحيل اليوم أن المغرب أصبح يكسب الرهان على الأرض في ملف الصحراء محققا فتوحات دبلوماسية، كانت تظهر إلى عهد قريب أنها أضغاث أحلام، خاصة وأن المنتظم الدولي أصبح واعيا أكثر من أي وقت مضى بضرورة إيجاد حل نهائي للنزاع الذي افتعلته ليبيا القذافي و جزائر بومدين في عز الحرب الباردة، في إطار الصراع الذي عرفته سبعينيات القرن الماضي بين معسكر الشرق الذين كانت تقوده روسيا و يضم الجزائر و ليبيا و معسكر الغرب الذي كانت تقوده أمريكا اختار مغرب الحسن الثاني أن يكون محسوبا عليه.

 


بتاريخ:  2021-01-14


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.
الاكثر مشاهدة
للاعلى تشغيل / ايقاف للاسفل