فريق البجيدي النيابي يتضامن مع الأزمي: تعرض للتشهير واجتزاء كلامه ومواقفنا ثابثة من تصفية التقاعد     الملك يوجه برقية تعزية ومواساة إلى أفراد أسرة المرحوم الناشط الأمازيغي أحمد الدغرني         أسرة المقاومة وأعضاء جيش التحرير بكلميم تستنكر مناورات خصوم الوحدة الترابية     يوم إعلامي حول استراتيجية "غابات المغرب 2020-2030"     زوبعة الانتخابات.. نواب البيجيدي يرفضون رفع عدد المقاعد البرلمانية     أمكراز: تدخلنا للمساهمة في تفادي 1212 إضرابا عن العمل بين يناير وشتنبر 2020     أمريكا تشيد قنصليتها بالدار البيضاء بـ312 مليون دولار     في إشارة ذات أبعاد سياسية.. الملك ينعي الدغرني بوصفه “مناضل حقوقي” ويعزي “عائلته الحقوقية الكبيرة”     الحكم بالإعدام لآخر متطرّف في تفجيرات 16 آيار التي هزت الدار البيضاء     كورونا تخطف روح طبيب بجرادة     العاصفة القوية تتسبب في انهيار منزلين بالدار البيضاء     ابتدائية وجدة تنتصر للعثماني في قضية حل حزبه بالإقليم     بنشعبون يكشف الأشخاص والشركات المعنيين بالاقتطاع في2021     بعد عدنان ونعيمة.. مغاربة يطلقون حملة فيسبوكية للعثور على طفل اختفى باشتوكة آيت باها في ظروف غامضة     الوزير الفردوس: وزارة الثقافة لا تضع أية لوائح مسبقة للاستفادة من دعم المشاريع الفنية     الهمجية في مخيمات تندوف: الجيش الجزائري يحرق شابين صحراوييْن أحياء     13 قتيلا و2090 جريحا حصيلة حوادث السير بالمغرب خلال أسبوع     طائرات حربية متطورة في طريقها إلى المغرب بعد صفقة تاريخية مع واشنطن     مصدر عسكري: البحرية الملكية تجهض محاولة لتهريب 4 أطنان من المخدرات بإنوارن     ضريبة جديدة في انتظار أصحاب السيارات والدراجات النارية بالمغرب     أزمة عطش تهدد ساكنة جهة الشمال.. طنجة تحتاج لوحدها إلى 77 مليون متر مكعب من المياه الصالحة للشرب     الداخلية تجتمع بجمعية رؤساء مجالس الجماعات حول مخطط استراتيجي ضم 100 ورش و200 إجراء لمواكبة ودعم الجماعات الترابية     وزير الثقافة يوضح تفاصيل دعم الفنانين الذي أثار الجدل     قتيلان ومفقودان بانهيار ورش خاص بتثبيت قنوات المياه في فاس المغربية    

مال واعمال » هسبريس

هذه تفاصيل فرض "ضريبة التضامن" على المغاربة في السنة المقبلة

تتجه حكومة سعد الدين العثماني إلى فرض ضريبة جديدة تحت اسم "مساهمة اجتماعية للتضامن" على الشركات والأشخاص الذاتيين خلال السنة المقبلة، في سياق مطبوع بتأثير أزمة فيروس كورونا المستجد على المالية العمومية للدولة.

ويبدو أن الحكومة تسعى إلى استغلال سياق أزمة فيروس كورونا واستثمار زخم التضامن الذي عبّر عنه المواطنون والشركات من خلال التبرعات التي جُمعت لفائدة صندوق تدبير الجائحة والتي بلغت قيمتها قبل أشهر حوالي 33 مليار درهم تم تخصيصها لتأهيل المنظومة الصحية ودعم الفئات المتضررة.

وتسعى الحكومة من خلال هذه الضريبة الجديدة إلى تحصيل ما يُناهز خمسة مليارات درهم، ستخصص "لصندوق دعم الحماية الاجتماعية والتماسك الاجتماعي"، الذي أحدث سنة 2012 لتمويل مشاريع الدعم الاجتماعي، وستوجه أيضاً إلى دعم الحماية الاجتماعية للمشتغلين في القطاع غير المهيكل.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها هسبريس، سيتم تطبيق هذه الضريبة، بعد المصادقة على قانون مالية 2021، على الشركات الخاضعة للضريبة على الشركات باستثناء تلك المعفاة منها بصفة دائمة والشركات المشتغلة في مناطق التسريع الصناعي وشركات الخدمات المستفيدة من النظام الضريبي الخاص بالقطب المالي للدار البيضاء.

وسيؤدي هذه المساهمة الاجتماعية أيضاً الأشخاص الذاتيون الخاضعون للضريبة على الدخل المتأتي من أنشطة مهنية أو فلاحية أو عقارية، إضافة إلى الدخول الأجرية والدخول المعتبرة في حكمها، ويُقصد بهم الموظفون العموميون والأجراء في القطاع الخاص.

وبالنسبة للشركات، ستُحتسب هذه الضريبة على أساس صافي الربح المخصص لحساب الضريبة على الشركات، والذي يساوي أو يزيد عن 5 ملايين درهم عن آخر سنة مالية.

وستطبق نسبة 5 في المائة على الشركات المزاولة للأنشطة المنصوص عليها في ظهير شريف بمثابة قانون رقم 1.72.255 والمتعلق يتعلق باستيراد مواد الهيدروكاربور وتصديرها وتكريرها والتكفل بتكريرها وتعبئتها وادخارها وتوزيعها، فيما ستطبق نسبة 2,5 في المائة على الشركات الأخرى.

وبالنسبة للأفراد، سيتم احتساب المساهمة على الدخل المهني أو الفلاحي أو العقاري والأجور والدخول المعتبرة في حكمها بمعدل 1,50 في المائة على أساس الدخل الإجمالي الصافي بعد اقتطاع الضريبة والذي يساوي أو يزيد عن 120 ألف درهم.

وسيكون هذا المقتضى الجديد ضمن مشروع قانون مالية 2021 الذي صادقت عليه الحكومة الأسبوع الجاري وسيتم عرضه على البرلمان الاثنين المقبل للمصادقة عليه لاعتماد قبل نهاية السنة وبدء تنفيذ بداية السنة المقبلة.

وتعوّل الحكومة من خلال مشروع قانون مالية الجديد لتحقيق معدل النمو في حدود 4,8 في المائة، بعدما ستنهي السنة الجارية بانكماش هو الأول من نوعه منذ عقود، وتراهن الحكومة أيضاً على تقليص عجز الخزينة إلى 6,5 في المائة من الناتج الداخلي الخام مقابل 7,5 في المائة سنة 2020.


بتاريخ:  2020-10-18


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.
الاكثر مشاهدة
للاعلى تشغيل / ايقاف للاسفل