تعويم الدرهم من جديد في المغرب" />     وفد مغربي بأبوجا لتسريع مشروع أنبوب الغاز نيجيريا-المغرب" />     الحكومة تتجه إلى تفعيل "نظام التحوط" ضد الارتفاع الكبير للأسعار     صحيفة إماراتية تتحدث عن أضخم المشاريع بالمغرب     ارتفاع صاروخي في أثمنة المحروقات بأغلب محطات طنجة و تطوان" />     تقرير: "الهوية الرقمية" تُسهم في برنامج الدعم الاجتماعي بالمغرب     تقلبات الأسعار تُخفض معاملات "مناجم" المغربية     الخوصصة والضريبة التضامنية تضخان أكثر من 6 مليارات درهم     حقينة ملء السدود بجهة طنجة تتجاوز النصف     غياب "الذهب الأسود" شرق المغرب يخفض نفقات "ساوند إنرجي"     <">صحيفة فرنسية تبرز أهمية ميناء طنجة المتوسط" /> <     خبير اقتصادي : تعويم الدرهم مرةً أخرى ليس في صالح المغاربة .. وهذا هو السبب" />   ترامب يتسبب في انخفاض أسعار النفط عالمياً بأكثر من 3 بالمائة" />     رجل أعمال مصري: المغرب يتوفر على بيئة ملائمة للاستثمار     هل تتجه الحكومة إلى خوصصة المطارات المغربية ؟     ضعف الامطار يتسبب تراجع إنتاج الحبوب في المغرب     المغرب ونيجيريا يلتزمان بتنمية القارة الإفريقية عبر "أنبوب الغاز"     المغرب وإسبانيا يعدان بحماية حقوق العاملات في "حقول الفراولة"     "المقاصة" تستنزف مليارات الدراهم قبل تفعيل خطة دعم الفقراء     طنجة المتوسط ينشئ فريق عمل مختص لخدمة تنافسية الموانئ الإفريقية" />   استمرار تراجع التوظيف في قطاع البنوك المغربية" />     عادل: الريع يضُعف المقاولات المغربية أمام اتفاقيات التبادل الحر     ميناء طنجة المتوسط يحتل المرتبة الـ31 عالميا     عشرون سنة من حكم الملك.. خبراء ومقاولون يشرحون واقع المقاولة المغربية والإكراهات التي تتعرض لها     زيادة الأجور والمقاصة والجهوية ملفات تطوّق الحكومة في 2020    

فن وثقافة » المغرب اليوم » وزارة الثقافة تطلق مشروع موسوعة الثقافة المغربية لتوفيرمصدر يوثِّقُ مكونات وروافد المملكة

أطلقت وزارة الثقافة والاتصال مشروع إنجاز "موسوعة الثقافة المغربية"، الذي يقصدُ "توفيرَ مصدر موسوعي يوثِّقُ مظاهرَ الثقافة المغربية، في مختلف أبعادها التراثية والمعرفية والفكرية والإبداعية والفنية".

ويهدف هذا المشروع، الذي من المرتقب أن يُشرِف عليه 130 خبيرا مغربيا، "عكسَ غنى الثقافة المغربية بمختلف مكوّناتها وروافدها؛ العربية - الإسلامية، والأمازيغية، والصحراوية الحسّانية، والغنيّة بروافِدها الإفريقية، والأندلسيّة، والعبريّة، والمتوسطيّة".

وسيتمّ عكسُ غنى ثقافة المغرب، وِفْقَ بلاغ لوزارة الثقافة والاتصال، عبر الإحاطة بمجموعة من المحاور؛ من بينها: التراث المادي بمختلف مكوناته التي تتجلّى في المواقع الأركيولوجية، ومواقع التراث العالمي، ومواقع الآثار التاريخية، والتراث المغربي على مستوى الأنظمة المائية، والتراث الثقافي المغمور بالمياه. ومن المرتقب أن تتناول الموسوعة، أيضا، جوانب التراث اللامادي، التي من بين أوجهها قائمة اليونسكو للتراث الثقافي اللامادي بالمغرب، والتراث الشفهي، وفن الطعامة، والعادات والتقاليد.

اقرأ أيضا 

"الثقافة" المغربية تعلن بدء إيداع ملفات طلب الحصول على البطاقة المهنية للفنان

كما ستتناول الموسوعة، حسب المصدر نفسه، مواضيع من قبيل: الأدب المغربي بمختلف أجناسه ولغاته، والفكر المغربي، والترجمة، والفنون التشكيلية والبصرية، والمسرح، والسينما، والموسيقى، وفنون الرقص، والمخطوطات، والطباعة والنشر، والأرشيف الثقافي، والمهرجانات والتظاهرات الكبرى، والجوائز الأدبية والفكرية والفنية، والبنيات الثقافية، وحضور الثقافة المغربية في الأعمال الأدبية والفنية الأجنبية. فضلا عن بيبليوغرافيا تشمل ما كتبه الباحثون المغاربة والعرب والأجانب عن مظاهر الثقافة المغربية.

محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، قال إن "موسوعة الثقافة المغربية" مشروع كبير، سينسّقه 130 خبيرا، يكونون مكلّفين بكلّ محور من محاورها، مع تنسيقِ كلّ منهم في عملهم مع أزيد من عشر باحثين وكتاب من نفس تخصّصهم.

ووضّح الأعرج، أن وزارة الثقافة والاتصال قد أعدّت لائحة الخبراء الذين سترسَل إليهم الدعوات بتنسيق حسن الوزاني، المدير السابق لمديرية الكتاب، على أساس أن ترى موسوعة الثقافة المغربية النور في أواخر العام الجاري 2019، وبداية العام المقبل 2020.

ووضع وزير الثقافة والاتصال هذا المشروع في إطار "تدرّج" عرف صدور أربع مجلّات هي "الثقافة المغربية"، و"مجلة الفنون"، و"مجلة اقرأ"، و"مجلة المناهل" التي توجد في طور الإنجاز، مع تصوّرات أخرى لمجلّات متخصّصة في الزجل والشّعر، ليكون الختم بـ"موسوعة الثقافة المغربية"، مضيفا أن الأمر الأساسي في كل هذه المنشورات هو: "توثيق الثقافة المغربية".

وذكر الأعرج أن من الأسباب التي دفعت إلى إعطاء انطلاقةِ هذا المشروع، أن للعديد من المفكّرين والباحثين أبحاثا وإنتاجات حول الثقافة المغربية؛ ولكن المواطن المغربي لا يعرف ما هو موجود في التراث المغربي، ولا يعرف المواقع التراثية وتاريخها، ولا المؤلّفات في مجال الأدب المغربي، والشعر المغربي، والمسرح.. وهو ما يستدعي "توثيق الثقافة المغربية الزاخرة بتراثها، ومؤلّفاتها، وكتّابها، وشعرائها".

واسترسل وزير الثقافة والاتصال مبيّنا أن مشروع "موسوعة الثقافة المغربية" يفتح المجال للعديد من الباحثين والمثقّفين المغاربة ليشاركوا في توثيق الثقافة المغربية، قبل أن يستدرك قائلا إن هذا يندرج في إطار التوجّه الجديد للوزارة الوصية على قطاع الثقافة، التي تسير الآن في اتجاه توثيق الثقافة المغربية بمختلف تجلّياتها.

قد يهمك أيضا

وزارة الثقافة المصرية تقتني مجموعة من المطبوعات والمخطوطات النادرة

أكاديمية المملكة المغربية تُنظم معرضًا بالعاصمة الرباط بعنوان "كنوز الإسلام في أفريقيا"


بتاريخ:  2019-08-14


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.
الاكثر مشاهدة
للاعلى تشغيل / ايقاف للاسفل