عمال يعتصمون بالمحمدية احتجاجا على إغلاق مصفاة "لاسامير"     الوزير ساجد يمنح جوائز بمعرض الاقتصاد الاجتماعي     وفرة العرض تدفع إلى استقرار الأسعار قبل رمضان     سـار.. اكتشاف الغاز الطبيعي نواحي القنيطرة     مجموعة "GARAN" تستعرض ا تفاصيل تقدم أشغال مشروع فكتوريا بوسكورة     الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة تشارك برواق في الدورة 13 لمعرض الفلاحة بمكناس     الشيرازي يدعو العرب إلى الاستثمار في الابتكار والصحة والتعليم     "محامي القصر" يقود "معركة سامير" أمام محكمة البنك الدولي     سفارة فرنسا تنظّم ملتقى حول "الذكاء الصناعي"             المالكي يطلب روابط اقتصادية مغربية إسبانية أعمق     الحديد والأغطية يعتليان صادرات الصناعة التقليدية     المغرب يبحث عن "الذهب الأسود" بإصدار عشرات التراخيص     الملك يتسلم "وصفة الحكومة" لإصلاح المراكز الجهوية للاستثمار     مزوار: نحمل مشروع عمل تشاركي لتطوير أداء المقاولة في المملكة     خبير اقتصادي: إقامة بنك إسلامي "شرعي" مستحيل     المغرب والاتحاد الأوروبي يشرعان في مفاوضات تجديد اتفاق الصيد     "بوجو" تراهن على "208" في معرض السيارات     الإمارات تنافس العراق للحصول على صفقة كبيرة بالمغرب     بريد المغرب يعلن عن الإصدار الرسمي لطابع بريدي يخلد "المغرب 2026"     البنك الدولي يُوصي المغرب بالتصدير لإنجاح النموج التنموي الجديد     وزارة الفلاحة تترقب موسما زراعيا جيدا بالمغرب    

حول العالم » لكم » "وول ستريت" : الخطة الأصلية من ضرب سوريا كانت إعلان حرب عالمية ثالثة ضد روسيا وإيران

لكم 17 أبريل, 2018 - 12:26:00

ما زالت الضربات الجوية على سوريا يتردد صداها في العالم، وعلى الرغم من أن حجمها كان ضعف هجوم العام الماضي، إلا أن أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اختار أحد المقترحات المحدودة التي قدمتها إليه وزارة الدفاع الأميركية أو ما يعرف بالبنتاغون.

وعرض على ترامب مجموعة خيارات واسعة، وتمت مناقشتها مع وزير الدفاع جيمس ماتيس، حتى تقلصت إلى ثلاثة خيارات عسكرية وفق ما ذكرته صحيفة The Wall Street Journal الأميركية.

أحد الخيارات التي طرحها ترمب كان غارات جوية على قدرات الدفاع الجوي الروسي في سوريا، والتي كانت تشمل هجوماً يبلغ ثلاثة أضعاف حجم العملية التي نفذت.

وبحسب ما ورد، أراد ترمب أن يدفع فريقه لاختيار الهجمات على الأهداف الإيرانية والروسية، لكن ماتيس رفض، ويقال أن ماتيس حذر من رد روسي وإيراني محتمل، واندلاع حرب عالمية ثالثة، لذلك اختار ترمب خيار الضربة المحدودة.

واستهدف الهجوم الأميركي البريطاني الفرنسي تقليل الخسائر في صفوف المدنيين وتجنب أي نزاع مباشر مع روسيا.

وقال البنتاغون إنه لم يصدر تحذيراً صريحاً، لكن السفير الأميركي في موسكو، جون هانتسمان، قال في شريط فيديو: "قبل أن نتخذ إجراء، تواصلت الولايات المتحدة مع روسيا لتقليل خطر أي إصابات روسية أو مدنية".

وحتى صباح الإثنين، لم ترد سوريا ولا حلفاؤها الروس أو الإيرانيون، حسب قول مسئولي البنتاغون.

 

وكانت أميركا وبريطانيا وفرنسا شنت ضربة جوية لمرة واحدة على ثلاثة مواقع عسكرية مختلفة لها ارتباطات ببرنامج التصنيع الكيماوي في حمص ودمشق، بواقع 120 صاروخ توماهوك وكروز، وأظهرت صور بالأقمار الصناعية تدمير الأهداف وتسويتها بالأرض.


بتاريخ:  2018-04-17


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.
الاكثر مشاهدة
للاعلى تشغيل / ايقاف للاسفل