المجلس الأوروبي يحسم قراره بخصوص اتفاق الصيد البحري مع المغرب     الاتحاد الأوروبي يفتح مفاوضات تجديد اتفاقية الصيد مع المغرب     بعد سنوات من الممارسة الفعلية .. "أوبر" تضع حدا لنشاطها في المغرب         تكليف المفوضية الأوروبية باتفاقية الصيد مع المغرب     اتصالات المغرب تخصص 8 ملايير درهم لتوسيع شبكاتها     اتصالات المغرب: نتائج 2017 تجاوزت الانتظارات     لجنة تحذر من مخاطر عدم تجديد اتفاقية الصيد     التكوين المهني يوفر نصف مليون مقعد بيداغوجي     المغرب يحقق 18 مليار دولار بعد هذه التطورات..وفرنسا والصين تدخلان على الخط!     فوارق الأجور بالمغرب .. موظف كبير يعادل 16 أجيرا في الإدارة     شركات العقار الإماراتية تحقّق 3 مليارات دولار                 شبيبة "الأحرار" تتشبث بأحقية التجمّع في تصدر انتخابات 2021     بنموسى: تعاون المغرب وفرنسا بطابع استراتيجي         "كوكاكولا" تنفي مغادرة المغرب وتطمئن عمالها             وكالة التنمية الفلاحية تدعم تسويق المنتجات المحلية     بعد شهر من التعويم.. بنك المغرب يكشف حالة الدرهم والمغاربة يترقبون     شهر من التعويم..بنك المغرب يكشف وضعية الدرهم أمام الأورو والدولار     بكار: اتفاقية الصيد مع الاتحاد الأوروبي ضرورية    

سياسية » المغرب اليوم » العناية الإلهية تنقذ الأستاذ عبد الحكيم من آثار المادة الكاوية

لم تغلق بعد قضية "الأستاذ عبد الحكيم الحلاوة" الذي وقع ضحية اعتداء شنيع بمادة حارقة "الماء القاطع" في مدينة ورزازات، في الوقت الذي جرّت معها قبل فترة سيلًا من القيل والقال وانتشر صداها في مدن متفرقة.

لم يظن الأستاذ عبد الحكيم في الثالث من يناير/ كانون الثاني الماضي في حدود الثامنة والنصف صباحًا في حي واد الذهب في "ورزازات".. أن مجهولًا سيرميه بمادة حارقة على وجهه، لتبدأ مرحلة عصيبة في حياته أجبرته على التوقف عن تلقين الدروس طلبًا للاستشفاء، لتبدأ مرحلة أخرى ظلت موشومة في ذاكرته وذاكرة أسرته الصغيرة وعائلته الكبيرة.

وما تزال مجموعة من التفاصيل حاضرة في ذهن عدد من الجمعيات ممن تتبعت الملف على اعتبار أن الضحية يرقد في المستشفى الجامعي في مدينة مراكش، حيث يتابع العلاج.

وأوضح مصدر مقرب من الملف في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن المتضرر وبعد أن ولج المستشفى منذ شهر ونصف لا تفارقه أعين المراقبة الطبية، خاصة بعد إصابته بحروق من الدرجة الثانية على مستوى الوجه والجزء العلوي من الجذع، عجلت بإجراء عملية زرع القرنية، ليظل وإلى حدود اليوم تحت مراقبة طاقم طبي متتبع لحالته.

وكاد أن يفقد بصره بعد الواقعة لولا الألطاف الإلهية وهو ما تقاسمه المندوب الإقليمي لوزارة الصحة "بورزازات" في تصريحه مؤكدًا أن العلاجات الأولية التي تلقاها الضحية في المكان نفسه من طرف طبيب أخصائي في جراحة العيون، سدّت الطريق أمام حدوث مضاعفات خطيرة كادت أن تؤدي به إلى فقدان البصر.


بتاريخ:  2018-02-15


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.
الاكثر مشاهدة
للاعلى تشغيل / ايقاف للاسفل